آخر تحديث للموقع : السبت 4 شعبان 1436هـ الموافق:23 مايو 2015م12:05:00 بتوقيت مكة
الدعم الصليبي اليهودي للشيعة ومعركة الوعي السنية الدعم الصليبي اليهودي للشيعة ومعركة الوعي السنية خدعة التشيع الصفوي التصحيح عند الشيعة: موسى الموسوي أنموذجًا عقيدة الرجعة عند اليهود والرافضة الدولة الصفوية الحوثيون؛ تمرد، وتطرف، وانحراف ديني الحياة البرزخية عند النصيرية عاصفة الحزم.. إلى أين؟ وجه الشبه بين الرافضة واليهود سنعود الشيعة الإيرانيون وإظهار الوجوه الحقيقية التقية.. شعار كذب عند الإمامية العلاقة بين حركة التشيع وحركة التغريب في الخليج العربي الدوافع النفسية لدى الرافضة لبغض أهل السنة الطريق نحو التشيع العقول المجوسية... و العقيدة الرافضية إيران والعداوة الأبدية غيبة المهدي عند الشيعة خلاصة أصول مذهب الشيعة الغرب الصليبي والشرق الشيعي المجوسي والحقد العقائدي التاريخي على الإسلام أين عقلاء الشيعة إنها زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم حوار هادئ مع شيعي حقيقة الروافض والحوثيين وأهدافهم البعيدة موقف الروافض من السنة النبوية صلح الحسن

القـائـمـة الـرئـيـســة

البــحـث

الإذاعـــــة

 إذاعة البرهان ....

القــائمـــة البريديــة..

إلغــاء الاشتــراك..
اشتــراك..

عــــداد الـــزوار

أنــت الــزائــر رقــم
19171236

كأن نشر التشيع صار بمثابة فرض عين على جميع معممي الشيعة، والذين اعتبروا نشر الدين الشيعي من أساسيات النهضة الفارسية، والتي هي سمة ملازمة لتصدير مبادئ ثورتهم الشيعية الصفوية، لذلك سخروا جميع الوسائل من أجل نهضت هذه الثورة.

في طريق صد التشيع

الاتفاق الصليبي الصهيوني الشيعي ماض في طريقه، وعلى مسلمي السنة أن يعوا ذلك جيدا، فلا انتظار لأي دعم يأتي من الولايات المتحدة ضد الشيعة الإيرانيين، ولا انتظار لوهم حرب بين الصهاينة والشيعة لتضعف كليهما، وعلى مسلمي السنة أن يضعوا الأمور في نصابها وأن يعلموا أنه "ما حك جلدك مثل ظفرك ", فعليهم بنبذ...

الدعم الصليبي اليهودي للشيعة ومعركة الوعي السنية

اليواقيت والدرر في ثناء الآل على أبي بكر وعمر: يُبيِّن هذا الكتاب فضائل الشيخين: الصديق والفاروق - رضي الله عنهما -، ويتطرَّق على وجه الخصوص إلى بيان علاقة المودة والمحبة التي كانت تربط بين آل بيت النبي - صلى الله عليه وسلم - وبينهما - رضي الله عنهم أجمعين -.

والكتاب يقتصرُ على إيراد...

الياقوت والدرر في ثناء الآل على أبي بكر وعمر

التشبيه في الاصطلاح: فهو وصف الله بشيء من خصائص المخلوقين، وذلك بأن يثبت لله تعالى في ذاته أو صفاته وأفعاله من الخصائص مثل ما يثبت للمخلوق، كأن يقال: يد الله مثل أيدي المخلوقين، واستواءه كاستوائهم، ونحو ذلك، أو يعطي لمخلوق من خصائص الرب تعالى، التي لا يماثله فيها شيء من المخلوقات

 براءة أهل السنة من عقيدة التشبيه

من أقـــوالهــم

نادى الحر بن يزيد وهو واقف بكربلاء من عاهدوا أصحاب الحسين وخذلوه فقال لهم: "أدعوتم هذا العبد الصالح، حتى إذا جاءكم أسلمتموه، ثم عدوتم عليه لتقتلوه فصار كالأسير في أيديكم؟ لا سقاكم الله يوم الظمأ" [الإرشاد للمفيد 234، إعلام الورى بأعلام الهدى 242].
إيقاف
من دعاء الحسين على شيعته يوم كربلاء: "اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقاً، واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترض الولاة عنهم أبداً، فإنهم دعونا لينصرونا، ثم عدوا علينا فقتلونا" [الإرشاد للمفيد 241، أعلام الورى للطبرسي 949، كشف الغمة 18:2و38]
إيقاف

الأكثـــر قـــراءة

المزيــد. . .
وعليه فسنعرض في هذا التقرير بشي من الإيجاز، لواحد من الشخصيات التصحيحية في هذا المذهب، وهو الدكتور موسى الموسوي، مع بيان أبرز ما قام به من جهود تصحيحية، وموقف كل من الشيعة الإمامية وأهل السنة منه، وقبل ذلك وتلك سنعرف بمقصودنا بالتصحيح..
المزيــد. . .
إن معرفة أساليب وطرق أولئك الزنادقة في كيفية الوصول إلى تحقيق أهدافهم أمر مطلوب لكي يتجنبه المسلم، يحذر مكائدهم ويكون على بصيرة بخططهم متأسيا في هذا بالصحابي الجليل حذيفة بن اليمان رضي الله عنه عندما قال: كان الناس يسألون رسول الله عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني
المزيــد. . .
إن منشأ الاختلاف في موضع رأس الحسين رضي الله عنه عند عامة الناس إنما هو ناتج عن تلك المشاهد المنتشرة في ديار المسلمين التي أقيمت في عصور التخلف الفكري والعقدي وكلها تدعي وجود رأس الحسين!
المزيــد. . .
هذا بإيجاز شديد بعض مما يدبره الشيعة، ومكرهم لا يزال موصولاً، ومن العجيب أن نسمع بعض الأصوات التي تؤيدهم وتميل إليهم، وتقول إن خطرهم أهون من أميركا أو إسرائيل، والحقيقة التي لا خلاف عليها أن هذه كلها قوى تحالفت ضد المسلمين.